مسألة:

اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور ( 20 ) )

قوله – عز وجل – : ( اعلموا أنما الحياة الدنيا ) أي : أن الحياة الدنيا ، و ” ما ” صلة ، أي : أن الحياة في هذه الدار ( لعب ) باطل لا حاصل له ( ولهو ) فرح ثم ينقضي ( وزينة ) منظر تتزينون به ( وتفاخر بينكم ) يفخر به بعضكم على بعض ( وتكاثر في الأموال والأولاد ) أي : مباهاة بكثرة الأموال والأولاد ، ثم ضرب لها مثلا فقال : ( كمثل غيث أعجب الكفار ) أي : الزراع ( نباته ) ما نبت من ذلك الغيث ( ثم يهيج ) ييبس ( فتراه مصفرا ) بعد خضرته ونضرته ( ثم يكون حطاما ) يتحطم ويتكسر بعد يبسه ويفنى ( وفي الآخرة عذاب شديد ) قال مقاتل : لأعداء الله ( ومغفرة من الله ورضوان ) لأوليائه وأهل طاعته .

( وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور ) قال سعيد بن جبير : متاع الغرور لمن يشتغل فيها بطلب الآخرة ، ومن اشتغل بطلبها فله متاع بلاغ إلى ما هو خير منه

( Know that that which life play and fun Accessories and boasted between you and the proliferation of funds and boys like Ghaith impressed infidels Nabata then irritates Fterah مصفرا then be debris in the Hereafter severe punishment and forgiveness from God and Radwan and the life of the world except baggage vanity (20))

as saying – the Almighty -: ( Know that that which life ) ie: that the life of the world, and “what” link, ie: that life in this house (play) void does not holds him (and fun) Farah then invalidate (j and Accessories) stock Taatzinon him ( and boasted among you ) is proud by one another ( and the proliferation of funds and boys ) ie: ostentation a lot of money and the boys, then hit her example, he said: ( like Ghaith impressed infidels ) ie: Agriculture (Nabata) What grew from that Ghaith ( then irritates ) ييبس ( Fterah مصفرا ) after Khaddrth and Ndharth ( and then be in ruins ) crash and break down after يبسه and incorruptible ( in the Hereafter an awful doom ) said fighters : the enemies of God ( and forgiveness from God and Radwan ) to his heirs and the people obey.

( and the life of the world except baggage vanity ) said Saeed bin Jubair : pleasures of vanity who runs the request for the afterlife, and dabble ordered then he pleasures communication to what is best for him